فوائد البطيخ الاحمر

فوائد البطيخ الاحمر

البطيخ الأحمر البطيخ أو الحبحب وهو فاكهة الصّيف المنعشة، وتشكّل المياه في ثمرة البطيخ النسبة الأكبر فيها، ويلعب البطيخ دوراً مهماً عند تناوله في إزالة عطش الصّيف، وللبطيخ فوائد عديدة لصحة جسم الإنسان؛ فهو يحتوي على مواد مضادة للأكسدة التي بدورها تحمي جسم الإنسان من الأمراض المختلفة،
وسنذكر أهم فوائد البطيخ. فوائد البطيخ الأحمر حماية الكلى ومدرّ للبول يخلص البطيخ الكلى من التّرسبات أو الحصى بسبب البوتاسيوم الذي يحتويه البطيخ، حيث يخفّض البوتاسيوم حمض البولينا في الدم، وبالتالي حماية الكلى من الالتهابات،

لأنه مدر طبيعي للبول، ويحتوي على الأرجنين الذي بفضله يتم التّخلص من الأمونيا السّامة، فالبطيخ يساعد الكبد في معالجة الأمونيا التي تتكوّن بعد هضم البروتين، ومن ثمّ التّخلص من السّوائل الزّائدة عن حاجة الجسم. الوقاية من السرطان و أمراض القلب من أهم مكوّنات البطيخ هي مادة الليكوبين المضادة للأكسدة،

 

فبفضل هذه المادة تقلُ فرص الإصابة بسرطان البروستاتا والقولون، والوقاية من أمراض القلب وتقلُّ فرص تراكم الكولسترول في الجسم، وتحافظ هذه المادة على صحة العظام وتقوية المفاصل والتّخلص من آلامها؛ حيث يمتص البوتاسيوم عنصر الكالسيوم ويثبته في العظام. تخفيض ضغط الدم ويتميز البطيخ باحتوائه على مادتي البوتاسيوم والمنغنيز، فكلا العنصرين يخفّضان ضغط الدّم المرتفع ويمنعان تصلب الشّرايين؛

حيث يضبطان التّحكم في حركة الدّم داخل الأوعية الدّموية التي تنقله. مصدر مهمّ للفيتامينات يُنصح بتناول البطيخ خلال فترة الصّيف الحارّ؛ لأنه يمنح الجسم المزيد من الطّاقة الكبيرة؛ نتيجة كمية الفيتامينات التي يحتويها مثل فيتامين ب بالإضافة لعناصر البوتاسيوم والمغنيسيوم،
ويحتوي البطيخ على فيتامين أ الضروري جداً لحماية شبكيّة العين من التّلف وتقوية النّظر، ونتيجة وفرة الفيتامينات فيه يُنصح بالبطيخ كغذاء مهمّ للمرأة الحامل، وكذلك يساعد المرأة في التّخلص من الغثيان والوقاية من تسمم الحمل، ولأن المغنيسيوم يحفّز إنتاج الإنسولين فلذلك يكون البطيخ غذاء مهمّاً لمرضى السّكري، وبفضل هذه الفيتامينات يحدّ من علامات تقدّم العمر أو ما يسمى بالشّيخوخة التي تظهر على البشرة. تخسيس الوزن للذين يبحثون عن الرّشاقة يُنصح بتناول البطيخ الذي يساهم في تخسيس الوزن؛ لأنه يخفض من السّعرات الحرارية في الجسم،

حيث يقلّل كمية الدّهون المتراكمة والتّحكم بالخلايا الدّهنية التي تنتج الدّهون في الجسم، فالبطيخ علاج مهمّ في تنحيف الجسم، وتحتوي القشرة البيضاء على مادة السيترولين، وهي من الأحماض الأمينيّة التي تساهم في الوقاية من الإرهاق العضليّ، ويُنصح به كمكمل غذائيّ خاص بالرّياضيين، فهي تحمي العضلات من الإرهاق بفضل الأملاح الموجودة في البطيخ والتي تحتاجها العضلات.

فوائد البطيخ يعدّ البطيخ مفيداً في علاج حصى الكلية والمثانة؛ لأنّه يعمل على إدرار البول، ويساهم في علاج الأورام الجلديّة؛ حيث يعتبر منشطاً للجسم، ومبيّضاً للأسنان، ومطهّراً للمعدة، ويطفئ العطش الشديد، لذلك ينصح بتناول البطيخ بكثرة في الصيف؛ لأنّه لا ينعش الجسم فحسب وإنّما يعوّض ما فقده الجسم من المواد الأساسية أثناء التعرق.

صورة ذات صلة

 

ولبذور البطيخ فوائد كثيرة فإذا تمّ طحنها ومرسها بالماء ثمّ شربها، يساعد ذلك في التخلّص من السعال الحاد وآلام الصدر المصاحبة لنزلات البرد؛ فالبطيخ له العديد من الفوائد سواء في لبه أو قشرته أو بذوره، وقشر البطيخ يستعمل كاللب في صناعة المربّى اللذيذ. فوائد البطيخ للرجيم للبطيخ أثر كبير في إزالة الشحوم والدهون غير المرغوب فيها في الجسم، وتناوله بكميّات كبيرة يساعد في تخفيف الوزن؛

فهو ليس مجرّد ماء بل يحتوي على العديد من العناصر المهمّة والمفيدة؛ حيث إنّه يحتوي على كميّات من البوتاسيوم، وكميّات من فيتامين سي والكاروتين، والقليل من الكالسيوم والمغنسيوم والحديد؛ حيث إنّ كلّ مئة غرام تحتوي على ثلاثين سعرةً حرارية، وذلك لأنّه خالٍ من الدهون والكوليسترول. ويمتاز الحديد والمغنيسيوم الموجودان في البطيخ بأنّهما سريعا الامتصاص،

ممّا يساهم في فقدان الوزن بسرعة، كيفيّة اتّباع رجيم البطيخ يتم تناول كيلو غرام واحد لكلّ عشرة كيلوجرامات من الوزن، والجميل في هذا الموضوع أنّك لن تشعري بالجوع أثناء هذا النظام من الحمية؛ لأنّ البطيخ يملأ المعدة لفتراتٍ زمنيّة طويلة فيعطي الشعور بالشبع، وأغلب من يتبع هذه الحمية يخسر من وزن جسمه حوالي ثلاثة إلى خمسة كيلو غرامات في أيّام معدودة قليلة. وكميّة الماء الكبيرة الموجودة في البطيخ تساعد على حرق الدهون وإخراج السموم من الجسم والهضم بشكل أكبر؛ وذلك لاحتوائه على الألياف والبروتين، إضافة إلى أنّ الألياف لها دور كبير في عملية الشبع؛

حيث إنّه بعد تناولها تتضخّم ويزيد حجمها داخل المعدة، فتمتلئ المعدة بها. يتمّ تناول البطيخ كشرائح أو كوجبة خفيفة بين الوجبات، ويمكن صنع عصير منه أو يضاف عصيره إلى مشروب آخر فيصبح المشروب قليل السعرات وصحيّ، ويستعمل كسلطة، وتضاف إليه بعض الأعشاب، والخضروات المسلوقة، والملح، والفلفل، فيصبح غذاءً متوازناً غنيّاً وقليل السعرات.

Comments are closed.