فواكه اكل الاناناس

فواكه اكل الاناناس

الأناناس الأناناس (بالإنجليزيّة: Pineapple) هو فاكهةٌ استوائية يعود أصلها إلى جنوب أمريكا ووسطها، وقد وصلت إلى أوروبا بعد اكتشاف كريستوفر كولومبوس لأمريكا الجنوبية؛ حيث أصبحت من الأطعمة الفخمة، والتي لا تُقدّم إلّا في المآدب المترفة، أمّا الآن فقد أصبح الأناناس متوفراً في جميع أنحاء العالم، ويمكن الحصول عليه بسهولة، ويُنصح عند شراء الأناناس باختيار الثمار القاسية، ذات الأوراق الخضراء، والتي لا تحتوي على أيّ ضربات أو بقع طرية الملمس،
ويجدر الذكر أنّ امتلاك الأناناس لقشرةٍ خضراء لا يعني أنّها غير ناضجة، ويُنصح بتخزين ثمار الأناناس الكاملة في درجة حرارة الغرفة، أمّا عند فتحها فيجب وضعها داخل الثلاجة، أمّا في حال شراء الأناناس المعلّب فيُنصح باختيار الأنواع المُخزّنة في عصير الأناناس، وليس في شراب السكر.[١] فوائد أكل الأناناس يوفّر الأناناس العديد من الفوائد الصحية للجسم، ونذكر من أهمّ هذه الفوائد ما يأتي:[٢][٣] احتواؤه على مضادات الأكسدة: وهي مركّباتٌ تساعد الجسم على مكافحة الإجهاد التأكسدي (بالإنجليزيّة: Oxidative stress) الذي يحدث نتيجة تفاعل الجذور الحرة مع خلايا الجسم، والذي يرتبط بالالتهابات المُزمنة، وضعف الجهاز المناعي، والعديد من الأمراض،

 

ومن الجدير بالذكر أنّ الأناناس يُعدّ غنياً بمضادات الأكسدة المُسمّاة بمركّبات الفلافونويد، والأحماض الفينولية، كما تمتلك مضادات الأكسدة القدرة على البقاء في الظروف الصعبة، وبذلك فإنّ أثرها يدوم وقتاً أطول. تسهيل الهضم: حيث يحتوي الأناناس على نوعٍ من الإنزيمات الهاضمة المُسمّى بالبروميلين (بالإنجليزيّة: Bromelain) الذي يُحطّم المركّبات البروتينية، ممّا يسهّل امتصاصها في الأمعاء الدقيقة، ولذلك فإنّه قد يكون مفيداً للأشخاص المُصابين بقصور البنكرياس (بالإنجليزية: Pancreatic insufficiency)؛ وهي حالةٌ تنتج بسبب عدم قدرة البنكرياس على إنتاج كمياتٍ كافيةٍ من الإنزيمات الهاضمة. تقليل خطر الإصابة بالسرطان:

حيث أشارت بعض الدراسات المخبريّة إلى أنّ البروميلين الموجود في الأناناس قد ثبّط نموّ خلايا الثدي السرطانية وحفّز موتها، كما أشارت دراسةٌ أخرى إلى أنّ هذا المركّب يمكن أن يُحفّز الجهاز المناعي لإنتاج خلايا الدم البيضاء الأكثر فعاليّةً في تثبيط نموّ الخلايا السرطانية والتخلُّص منها، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ كمية البروميلين الموجودة في الأناناس ليست كبيرةً كالموجودة في المكمّلات الغذائية،
كما أنّه ما زالت هناك حاجةً إلى إجراء دراساتٍ على البشر لتأكيد فعاليته. تعزيز المناعة: حيث أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ الأطفال الذين كانوا يتناولون الأناناس كانوا أقلّ عُرضةً للإصابة بالعدوى الفيروسية والبكتيرية، كما أنّ الأطفال الذين كانوا يتناولون أكبر كميةٍ من الأناناس امتلكوا كمياتٍ أكبر من الخلايا المُحَبَّبَة (بالإنجليزيّة: Granulocytes) التي تكافح الأمراض بمقدار أربعة أضعاف مقارنةً بغيرهم، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ الأناناس يمتلك خصائص مضادة للالتهابات، والتي تساعد على التقليل من المؤشرات الالتهابية في الجسم،

ممّا يُعدّ مفيداً لمناعة الجسم. تخفيف أعراض التهاب المفاصل: حيث يمتلك البروميلين الموجود في الأناناس خصائص مضادةً للالتهابات، والتي يُعتقد بأنّها قد تُقلّل من الآلام لدى الأشخاص الذين يُعانون من التهاب المفاصل (بالإنجليزيّة: Arthritis)، كما أشارت بعض الدراسات إلى أنّ البروميلين يمكن أن يساعد على علاج التهاب المفاصل التنكسيّ (بالإنجليزيّة: Osteoarthritis)، ولكن لا يُعرف فيما إذا كانت آثاره فعالةً لعلاج التهاب المفاصل على المدى الطويل،

 

صورة ذات صلة

ولذلك فإنّه ما زالت هناك حاجةٌ إلى مزيدٍ من الدراسات لتأكيد ذلك. تسريع الشفاء: فقد أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ البروميلين قد يُقلّل من الالتهاب، والانتفاخ، والألم الناجم عن العمليات الجراحيّة، كما أنّه يُسرّع شفاء الجسم من الأضرار التي لحقت به نتيجة ممارسة التمارين الرياضيّة عالية الشدة. المساعدة على خسارة الوزن: حيث يمكن لتناول الأناناس بدلاً من الوجبات الخفيفة العالية بالسكّريات أن يساعد على خسارة الوزن، والشعور بالشبع فترةً أطول؛ وذلك لكونه غنياً بالألياف.

تعزيز صحة النظر: فقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّ زيادة تناول الفاكهة قد يُقلّل من خطر الإصابة بالتنكّس البقعيّ المرتبط بالسنّ (بالإنجليزيّة: Age-related macular degeneration) بنسبةٍ تصل إلى 36%؛ وقد يكون ذلك بسبب احتوائها على مضادات الأكسدة المهمّة لصحة العيون. المحافظة على صحة العظام: حيث إنّ كوباً واحداً من الأناناس يزوّد الجسم بما نسبته 76% من الكمية اليومية الموصى بها من عنصر المنغنيز المهمّ للعظام؛ إذ إنّه يُقلّل من خطر الإصابة بهشاشة العظام، ويحسّن من الكثافة العظمية (بالإنجليزيّة: Bone mineral density). التقليل من خطر الإصابة بالربو:
حيث تشير الدراسات إلى أنّ تناول بعض العناصر الغذائية قد يُقلّل من خطر الإصابة بالربو، ومن ضمنها مركّب البيتا-كاروتين الموجود في النباتات ذات اللون الأصفر، أو البرتقالي، أو الأخضر الداكن؛ ومن هذه النباتات فاكهة الأناناس، بالإضافة إلى البابايا، والقرع، والمانجو، والبروكلي، والجزر، وغيرها.[١] القيمة الغذائية للأناناس يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفرة في كوبٍ واحد، أو ما يساوي 165 غراماً من قطع الأناناس النيّئ:[٤] المادة الغذائية القيمة الغذائية الماء 141.90 غراماً السعرات الحرارية 82 سعرةً حرارية البروتين 0.89 غراماً الدهون 0.20 غراماً الكربوهيدرات 21.65 غراماً الألياف الغذائية 2.3 غراماً السكّريات 16.25 غراماً الكالسيوم 21 مليغراماً الحديد 0.48 مليغراماً المغنيسيوم 20 مليغراماً الفسفور 13 مليغراماً البوتاسيوم 180 مليغراماً فيتامين ج 78.9 مليغراماً فيتامين ب1 0.130 مليغراماً فيتامين ب2 0.053 مليغراماً فيتامين ب3 0.825 مليغراماً فيتامين ب6 0.185 مليغراماً فيتامين أ 96 وحدة دولية فيتامين ك 1.2 ميكروغراماً الفولات 30 ميكروغراماً

Comments are closed.